"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
بكل فخر و اعتزاز تشرفنا بزيارة جناح مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمكة المكرمة وأطلعنا على جهود المؤسسة ومشاركتها في تقديم الخدمات لفئة غالية على قلوبنا.
د.عبدالرحمن العشماوي
10 سبتمبر 2015 - 26 ذو القعدة 1436 هـ( 1401 زيارة ) .

 

يا لها من ظهيرةٍ مكَّية وارفة الظلال، بيضاء الأديب، عليلة النسيم في مؤسسة «كافل» لرعاية اليتيم. زيارة مباركة لإدارة هذه المؤسسة المتألَّقة في رعاية أيتام مكة المكرمة، التقيت فيها -مع بعض الإخوة- بأمينها العام فضيلة الشيخ عبدالعزيز داود الفايز ومعه عَدَدٌ من العاملين في المؤسسة وبعض الضيوف الكرام، زيارة تختلف عن غيرها من الزيارات، لأنَّ جوَّها الروحيّ يملأ النفس سعادةً ورضا وأملاً في أن يشارك الزائر في الأجر العظيم الذي ينتظر كلَّ من يُدير ويدعم ويؤيد هذه المؤسسة الخيرية الرائدة، ولا يمكن أن يتحقق للإنسان هذا الإحساس الجميل إلا في مثل هذه الأجواء الطيبة التي تهب فيها رياح النفع والعطاء وبذل الخير، وهذا هو الفرق الكبير بين مواقع الخير والعبادة والصلاح، وغيرها من المواقع المتعلَّقة بالدنيا، إنَّه الفرق الكبير بين تجارة الدنيا وتجارة الآخرة.

كانت الجلسة مفعمة بمشاعر الحبِّ الذي لا زيف فيه حبِّ الله تعالى الذي يرقى بالنفوس، وحبَّ الإسلام العظيم الذي رعى به الله سبحانه وتعالى حقوق البشر، ودعا عباده المؤمنين فيما شرع لهم في هذا الدين إلى نشر الخير في كل مكان، والبذل السخيّ للمحتاجين، والرِّعاية الخاصة للأيتام، وحبِّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي نشأ يتيماً، وعاش في كنف ربِّه سبحانه وتعالى كريماً، وأصبح للعالمين مثلاً عظيماً، وحُبِّ كتاب الله وسنَّة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- لأنهما المحجَّة البيضاء التي لا يخبو نورها، وحب كل عملٍ من العبادات المفروضة وأعمال الخير والمعاملات التي يتحقَّق بها المعنى العميق لحبِّ الله سبحانه وتعالى وحبِّ رسوله صلى الله عليه وسلم. جرى الحديث عن إنجازات هذه المؤسسة خلال ما يقارب سبع سنوات منذ بداية انطلاقتها العملية، وقد ميَّزَتْ نفسها عن مؤسسات الرعاية الأخرى بأنها تخصَّصت في رعاية أيتام مكة المكرمة، ومتابعة أحوالهم، وتأهيلهم اجتماعياً وتعليمياً وتربوياً ومالياً، وتدريبهم على بعض الأعمال والمهارات التي يحتاج إليها المجتمع، لإغنائهم -بإذن الله- عن الحاجة إلى الآخرين.

بدأت فكرة المؤسسة بدراسة وضع الأيتام في مكة المكرمة، وكان من نتائج هذه الدراسة أن كثيراً من فاعلي الخير في رعاية الأيتام يبذلون بذلاً مشكوراً مأجوراً عن طريق بعض المؤسسات الخيرية المعروفة لرعاية الأيتام في أنحاء العالم الإسلامي، لا سيما الدول التي داهمتها الحروب الغاشمة الظالمة فأيتمتْ ورمَّلَتْ وروَّعَتْ، بينما لا يجد أيتام مكة مثل تلك الرعاية المنظمة المدروسة، وإنما هي رعايات متفرِّقة يقوم بها فاعلو الخير حينما يعرفون حالة «أيتام» ويطلعون على معاناتهم. يقول الأخ الكريم الشيخ عبدالعزيز الفايز، بعد أن تمَّتْ الدراسة قُدِّمَتْ بدعم من سعادة الأستاذ «عبدالله بن داود الفايز» وكيل إمارة مكة في ذلك الوقت، إلى أمير مكة «عبدالمجيد بن عبدالعزيز» يرحمه الله، فتبنَّى فكرة المؤسسة، وبادر بدعمها، فتحوَّلت من أوراق في حقيبة يدوية، إلى إدارة كبيرة في إحدى «بنايات مكة الشامخة»، وإلى متابعات للأيتام، وقاعات للتدريب، ومركز صحي للعلاج، وقسمين كبيرين يشرفان على هذا العمل الجليل، أحدهما رجالي، والآخر نسائي. حدثنا الشيخ عبدالعزيز عن فاعل خير تبَّرع بأرض كبيرة على طريق جدَّة، وتبَّرع -أيضاً- ببنائها موقوفة على هذا العمل الجليل بما يقارب مائتين وثمانين مليوناً. أقول: ما أعظم هذا العمل الجليل الذي لا يُذكر لمسلم إلا وتبرز أمام عينيه أصبعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- السبابة والوسطى وهو يقول: «أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنّة». جزى الله خيراً كل من يقدِّم للناس الخير.

د.عبدالرحمن العشماوي