"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمدلله الذي وفقنا لما يحبه والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. الاهتمام بالانسان ورعايته وتفقد شئون حياته من النعم التي يتفضل الله سبحانه وتعالى بها على عبادة الأخيار بها , وعندما يكون الاهتمام باليتم وفي مكة المكرمة تصبح نعمة لا يضاهيها نعمه في الدنيا.
ماجد بن عبدالله المسعود
14 اكتوبر 2015 - 1 محرم 1437 هـ( 1895 زيارة ) .

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة على رسول الله و بعد
فقد سرنا ما لقيناه في معرض كافل للأيتام من العرض الجميل وحسن الإستقبال من العارضين و جمال الإعداد و الترتيب نسأل الله الرحيم التوفيق و السداد و نقول لهم جميعا قدما إلى الأمام و الله معكم
 

كتبه لكم
رئيس مركز هيئة الفاروق و القنصلية بالرياض
لمتابعة السحرة والمشعوذين
ماجد بن عبدالله المسعود