"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الاخوة والأخوات المكرمين بمؤسسة كافل لرعاية الأيتام بجدة فخورة بانتمائي لكم ودعمي لأيتامكم عن طريق الكفالة و التعليم ويسعدني سماع اخباركم الطيبة و أتفاءل بنشاطاتكم المثمرة لذا لا يسعني غير دعائي لكم دوما بالتوفيق فما عملنا وعملكم إلا لمرضاة وجه الله ثم خدمة المجتمع و تطويره. اختكم الداعمة للخير دوما.
سعيد حسين الحسنية
14 اكتوبر 2015 - 1 محرم 1437 هـ( 1186 زيارة ) .

بسم الله الرحمن الرحيم
 
في 1432/8/20 هـ نعم تمت زيارتي لمؤسسة كافل لرعاية الأيتام .. المشاركة في معرض كن داعيا المقام في محافظة خميس مشيط
و استمعت الشرح عن برامجها في كفالة الأيتام في مكة المكرمة و سرني ما سمعت أسأل الله سبحانه أن ييسر للقائمين
عليها ويعظم لهم الأجر.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله و سلم.

كتبه
سعيد حسين الحسنية