"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمدلله الذي وفقنا لما يحبه والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. الاهتمام بالانسان ورعايته وتفقد شئون حياته من النعم التي يتفضل الله سبحانه وتعالى بها على عبادة الأخيار بها , وعندما يكون الاهتمام باليتم وفي مكة المكرمة تصبح نعمة لا يضاهيها نعمه في الدنيا.
سلطان بن محمد الدويش
2 يوليو 2018 - 18 شوال 1439 هـ( 2285 زيارة ) .

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله , فقد تشرفت بزيارة مؤسسة كافل لرعاية الأيتام , يوم السبت 2-2-1429 هـ .وقد سعدت بما رأيت من رعاية للأيتام سواء الرعاية الحسية أو المعنوية وكذلك جودة التنظيم الإداري والحاسوبي وستكون نموذجا يحتذى به في كفالة الأيتام ورعايتهم . فاسأل الله أن يوفق القائمين على هذه المؤسسة المباركة بإذن الله ممن يكون مع المصطفى صلى الله عليه وسلم.

سلطان بن محمد الدويش
من مؤسسة آل جميع الخيرية