"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد، فقد سرني ما رايته أثناء جولتي على أقسام مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة وأعجبت بذلك اشد الإعجاب وأتمنى التوفيق للعاملين على هذه المؤسسة .
إبراهيم بن عبد الله الغيث
28 اغسطس 2015 - 13 ذو القعدة 1436 هـ( 1004 زيارة ) .

 

الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد: ففي ليلة الأحد 21 - 2 - 1428 هـ قمت بزيارة لمؤسسة كافل لرعاية الأيتام والأرامل في منطقة مكة المكرمة وشرح لي المسؤلون عن الأعمال المتعددة التي تقوم بها المؤسسة في مجال رعاية وتعليم الأطفال اليتامى والأرامل وأعجبت بما سمعت ولذا فإنني اشكر المؤسسين لهذه المؤسسة والداعمين لها وآمل من جميع المؤسسات والجمعيات الخيرية بالمملكة وخارجها أن ينهجوا نهج هذه المؤسسة التي سبقت كثيرا من مثيلاتها بالإبداع في عملها وأدائها مع التطوير المستمر والابتكار والتجديد فضاعف الله للجميع ما بذلوا وما يبذلون وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وأصحابه أجمعين.
 
 
إبراهيم بن عبد الله الغيث
الرئيس العام لهيئات الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر سابقا