"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
زرت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وتعرفت على القائمين على إدارتها وقد رأيت منهم جهدا مميزا ونشاطا مبدعا نسال الله تعالى لهم التوفيق والنجاح وان يعينهم الله تعالى لان يقدموا للأمة عملا متميزا في العمل التطوعي خاصة وان نشاطهم يخدم شريحة من المجتمع مهمة جدا وهم الأيتام كما كان الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم (( يتيم كفل العالم )) وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين.

وتعتبر إدارة القسم النسوي أداة الوصل بين إدارة المؤسسة والأسر المسجلة بها، ويتم عن طريقه استلام طلبات الأسر لتسجيلها لدى المؤسسة، كما أنه يقوم بدور مكمل لأدوار الإدارات والأقسام الأخرى. ويوفر القسم صالة ألعاب خاصة بالأطفال تساعدهم على قضاء وقت ممتع أثناء زيارتهم للمؤسسة.
 
تضم إدارة القسم النسوي عدة أقسام فرعية كما يلي:
قسم الاستقبال
 
قسم الكفالات
ويتم عن طريقه القيام بإجراء الكفالات للأيتام والأرامل، والتواصل مع الكافلات، وتزويدهم بتقارير دورية عن المكفول.
 
قسم البرامج والأنشطة
قسم البحث الإجتماعي
قسم الخدمات
 
ومهمته تقديم الخدمات والمساعدات وتنفيذ البرامج والأنشطة الاجتماعية المتنوعة لأسر الأيتام من شريحة النساء والفتيات حسب الآليات واللوائح والأنظمة الصادرة من إدارة المؤسسة .
 
ومن الخدمات التي يقدمها هذا القسم تفعيل البرامج والمناشط الترفيهية للأيتام، وذلك بالتنسيق مع إدارة المؤسسة، والإشراف على البرامج والمناشط الخاصة بالأرامل من توعية وتثقيف وتهيئة وتأهيل ومواساة من جميع الجوانب النفسية والاجتماعية والثقافية المعرفية والصحية والتربوية.