"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمدلله الذي وفقنا لما يحبه والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. الاهتمام بالانسان ورعايته وتفقد شئون حياته من النعم التي يتفضل الله سبحانه وتعالى بها على عبادة الأخيار بها , وعندما يكون الاهتمام باليتم وفي مكة المكرمة تصبح نعمة لا يضاهيها نعمه في الدنيا.
 
"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
 
مجتمعنا الاسلامي هو أن يساعد القوي الضعيف وأن يدعم الأوفر حظاً الأقل منه حظاً ونصيباً.
 
وليس هناك أهم وأكثر شمولية لمبدأ التعاون فى الاسلام من أن يتولى فرد من المجتمع شؤون فرداً آخرَ شاء الله له أن يُحرم من مصادر الرعاية والاهتمام,وأن يجد نفسه فى الدنيا وحيداً لا يقدر على شئ ولا يستطيع أن يوفر لذاته أبسط مقومات الحياة الكريمة.ولذلك فقد مُنح كافل اليتيم فى الاسلام مكانة رفيعة بدءاً من البشارة بلين القلب وإدراك الحاجات فى الدنيا نهاية بمرافقة النبى – صلى الله عليه وسلم- إلى الجنة فى الآخرة.
 
كافل اليتيم هو من يهتم بالبر والاحسان إلى اليتيم الذي فقد أهله ويساعده على مواجهة صعوبات الحياة, ولا يلزم أن يكن اليتيم في بيت الكافل بل يستطيع أن يحقق شروط الكفالة وينعم بالأجر والثواب عن طريق المؤسسات المتخصصة التى تنظم العلاقة بين الكافل والمكفولين بحيث تعود على المستفيدين بالنفع والخير,كما أن كفالة اليتيم لا تقتصر على النواحي الغذائية فقط، بل يتسع معناها ليشمل احتضانه وتعليمه والإهتمام بصحته وإعداده نفسياً وتربوياً لمواجهة المستقبل، والأخذ بيده نحو الفضيلة، وتقوية روحه وعقله، وزرع الأمل في نفسه، ومعاملته بصدق وإخلاص، والحرص على مستقبله وسلوكه، كما يكون حرص الأب على مستقبل أبنائه وسلوكهم.
 
نحن فى (كافل) نرفع عنك عبء إجراءات كفالة اليتيم ونوفر المناخ الملائم للتأهيل النفسى والاجتماعي والمهنى لأبنائنا الأيتام,نحن مؤسسة غير ربحية تعني بالعمل بأفضل الوسائل لرعاية الأيتام وتنفيذ المشاريع التي من شأنها أن تدعم رؤيتنا ورسالتنا ونطاق عملنا نحو خلق بيئة أفضل للأيتام ليصبحوا نشء صالح يخدم المجتمع,برامجنا تغطى جميع جوانب الدعم المطلوبة لأبنائنا بداية من الدعم الاجتماعي والترفيهي وصولاً إلى الدعم التعليمي والوظيفى,كذلك نوفر أيسر السبل للتواصل مع الكفلاء من خلال خدمة دخول الكفلاء للموقع الجديدة للاطلاع على حالة الكفالة فى أي وقت ومن أي مكان وبدون رسوم اضافية. 
 
"يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم".