"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
نتشرف بزيارة جناح "كافل" الخاص برعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة وسررت جدا جدا بما رأيته من حسن تعامل من القائمين عليه و الإخوة الزملاء المشرفين على الجناح.
"كافل" تكرم "الأستاذ أحمد قطب" كبير المتطوعين في رعاية الأيتام.
15 مارس 2018 - 27 جمادى الثاني 1439 هـ( 255 زيارة ) .

 

كرمت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ أحمد بن محمد قطب نظير تطوعه في خدمة أيتام البلد الحرام لمدة تزيد عن اثني عشر عاما، ساهم من خلالها في الرقي بخدمات المؤسسة المقدمة للمستفيدين.
 
وقد كان له الدور البارز في إنشاء قسم التدريب والتوظيف للأيتام منذ عام ١٤٢٧هـ كأول مؤسسة أيتام خيرية تنشئ قسما خاصا لتأمين حياة كريمة لليتيم وتحقق له الكفاية الذاتية، ويهدف قسم التدريب والتوظيف إلى تنمية اليتيم وتطوير مهاراته وتأهيله لسوق العمل ومن ثم توظيفه في القطاعات الحكومية والأهلية من خلال اتفاقيات وشراكات مسبقة مع القطاعين.
 
وكان من أبرز نجاحات قسم التدريب والتوظيف خلال عشر سنوات والذي أسسه الأستاذ أحمد قطب توظيف أكثر من ١١٦٧ يتيما في وظائف دائمة، وتوظيف أكثر من ٣٠٢٥ يتيم في وظائف موسمية، وتدريب أكثر من ١٨٦٩ تدريب ينتهي بالتوظيف، واستفاد من خدمات القسم بشكل عام أكثر من ١١٤١٧ يتيما.
 
وأثنى فضيلة الأمين العام لمؤسسة كافل الشيخ د. عبد العزيز بن داود الفايز على تطوع الأستاذ أحمد قطب أكثر من ١٢ عاما في خدمة أيتام البلد الحرام، واعتبر ذلك أنموذجا حسنا ومثالا رائعا يحتذى به في العمل التطوعي وفي البذل والعطاء بالمال والنفس والجاه والجهد، معربا عن شكره وتقديره له لما حققه من نجاحات باهرة خلال هذه المدة ولا زال مستمرا في تحقيق المزيد من النجاحات.
وبين فضيلته أن هذا التكريم يأتي إنطلاقا من تقدير مؤسسة كافل لكل من يبذل ويعطي ويضحي لأجل إسعاد اليتيم ورسم البهجة في محياه، مختتما حديثه بسؤال الله عز وجل أن يجعل ذلك في موازين حسناته وأن يرزقه مرافقة سيد الأيتام في جنات النعيم.
من ناحيته أعرب الأستاذ أحمد قطب عن شكره وتقديره لله عز وجل أن وفقه لهذا العمل المبارك طيلة هذه السنوات وثنى بالشكر على سعادة رئيس مجلس الإدارة الأستاذ عبد الله بن داود الفايز وفضيلة الأمين العام د. عبد العزيز الفايز الذين أتاحوا له الفرصة لخدمة أبناء هذا الوطن المعطاء، سائلا المولى عز وجل أن يجعل ذلك خالصا لوجهه الكريم.
 
يذكر أن الأستاذ أحمد قطب التحق بمؤسسة كافل بعد أن تقاعد من السلك التعليمي عام ١٤٢٧ وكان قد أمضى ٣٤ عاما في تعليم مكة المكرمة معلما ووكيلا ومديرا ومشرفا تربويا.