"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله , فقد تشرفت بزيارة مؤسسة كافل لرعاية الأيتام , يوم السبت 2-2-1429 هـ .وقد سعدت بما رأيت من رعاية للأيتام سواء الرعاية الحسية أو المعنوية وكذلك جودة التنظيم الإداري والحاسوبي وستكون نموذجا يحتذى به في كفالة الأيتام ورعايتهم . فاسأل الله أن يوفق القائمين على هذه المؤسسة المباركة بإذن الله ممن يكون مع المصطفى صلى الله عليه وسلم.
كافل و باشراحيل في علاج أيتام البلد الحرام
26 ديسمبر 2016 - 27 ربيع الأول 1438 هـ( 570 زيارة ) .

 

امتدادا لخطة كافل الاستراتيجية في استشمار فرص المسئولية المجتمعية مع القطاع الخاص والمتمثلة في التنسيق مع الجهات التعليمية والصحية والتدريبية وسائر المجالات التي تخدم أيتام البلد الحرام وعقد الشراكات التعاونية معهم
 
وقعت كافل صباح هذا اليوم اتفاقية شراكة صحية تعاونية مع مستشفى  محمد صالح باشراحيل بمكة المكرمة والتي يحصل أيتام البلد الحرام وأسرهم من خلالها على تخفيضات في الخدمات الصحية تصل إلى 50% .
 
وقد مثّل المؤسسة في توقيع الاتفاقية نيابة عن الأمين العام الشيخ د. عبد العزيز الفايز مدير قسم الرعايات الأستاذ أحمد محمد قطب ، ووقع عن المستشفى سعادة المدير العام المهندس تركي بن محمد باشراحيل.
 
وبدوره قام الأستاذ أحمد قطب بتقديم شكر كافل إلى سعادة المدير العام لمستشفى باشراحيل على هذه المبادرة التي تخدم أيتام البلد الحرام منوها أن هذا ليس بمستغرب عليه وأن والدهم رحمه الله مؤسس المستشفى له باع طويل في الأعمال الخيرية.
 
كما شكر باشراحيل مؤسسة كافل على إتاحة الفرصة لهم لتقديم خدماتهم للأيتام وأسرهم سائلا المولى عزوجل أن يتقبل هذا العمل ويجعله خالصا لوجهه الكريم.
 
يشار إلى أن مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة مؤسسة خيرية تعنى بكفالة الأيتام ورعايتهم رعاية شاملة لينالوا نصيبهم من الرعاية الاجتماعية والتعليمية والتربوية والصحية والثقافية حتى يستغنوا ويكونوا لبنة صالحة في مجتمعهم بإذن الله.